وميض القصاب

بعض القطع تكتب في اذهاننا بروعة لاتسمج لنا أن نسوقها في قيد الكلمات

لاتوجد قصيدة للتعبير عما يختال في أرواحنا من رغبة للوصول الى شيء

كما الاطفال نحاول انت نتواصل مع شيء أكبر منا

نحاول ان نفهمة ضمن أطر عقلنا الصغير

لننتهي الى ادراك صغرنا أمام حجم الابداع الذي نخوض فيه

رغم كل سنوات العمر

وكل البشر الذين عرفتهم

والحكايات التي قلتها

ومحاولاتي لتقديم الله والتاريخ والواقع ضمن حقيقتي المطلقة وتبديد حقائق الاخرين

فلا أزال كطفل صغير

احتبئ خلف الناقذة اراقب المطر

واسئل نفسي ما سأفعل عندما أكبر ؟

كطفل اسئل نفسي مالذي يخبئه لي القدر من ألعاب

هذه المرة صرت أبحث عن أنسان

أوحلم

أو هدف

صورة لاكمال حقيقه واقعي الذي اريد ان اكونه

ليكون عندي خطة

كما الاخيرين

قضية أو مبداء

حالة من الارتباط

مع الارض

كي لاأبقى معلقا بسحاب الاحلام الهو بطائرتي الورقيه

في عالم فيه الشكل لايهم والمال لايهم وتعشقني البطلة

اتخيل ان الناس الذين يكتبون الافلام والقصص مثلي

لكنهم يجنون مالا من رسم خيالتهم على الورق

عالم لتعويض الغياب عن الواقع في الارض

ويبقى السؤال :

ماقدرنا ؟

أن نكون كالاخرين نساق في تياراتهم

ام نحاول رغم اننا مصابون بفيروس الفشل

مالذي سوف نخسره اكثر؟

لو تركنا الاطفال تحكم العالم ؟

لربما كنا أكثر قدرة على تدمير انفسنا بسلام

ولا نعاني تأنيب الضمير لخسارة الفرص

لربما نحتاج لنتنفس او نولد من جديد

لربما

نحتاج لكلمات وصور او نصمت قليلا

هدنة

ربما

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Tag Cloud

%d bloggers like this: